الثلاثاء، 23 مارس، 2010

الله , وملابسه البالية



دخلت سوق البالة , حيث تباع الملابس القديمة , كنت احسب أني سوف أجد بائعاً أو اثنين بالأكثر , ولكن كانت المفاجأة أن وجدت العشرات , لا بل مئات , لا ,,,هم ألوف من الباعة يعرضون ملابس قديمة انتهت حاجة أصحابها إليها ,فصارت مبتغى الفقراء ممن لا يستطيعون شراء جديد الثياب , صرت أتجول بناظري بين أولئك الباعة تارة وأولئك الذين جاءوا يشترون تلك الملابس , فوجدت ما حيرني وجعلني اضطرب كثيراً , فقد وجدت الباعة يتفننون في وصف بضاعتهم وكأنها قد خرجت للتو من المصنع , بينما انهمك الفقراء بالإقبال على تلك الملابس البالية , عجبت لأناس يتقاتلون فيما بينهم للفوز بقميص قد تمزقت ياقته , أو بنطال قد تلفت إحدى قدميه , وبينما أنا سارح وتائه في تأمل هذا المنظر , وإذ بأحد الباعة يستوقفني طالباً مني أن أعاين بضاعته الرخيصة وأختار منها ما أشاء , فنظرت إلى ما عنده من الملابس فوجدتها جميعها قذرة منتنة , وقد تمزقت وأكل منها الدهر وشرب , فهممت بالابتعاد عنه إلا أنه استوقفني ودار بيني وبينه هذا الحوار .
البائع : لماذا تريد الانصراف ؟؟ ألم تعجبك بضاعتي ؟
سهران : طبعاً لم تعجبني بضاعتك , وكيف تعجبني وهي بهذا المنظر !!!
البائع : مهلا ً أيها السيد , أرجوك لا تذم بضاعتي فهي أفضل ما في السوق جميعاً , ولن تجد مثلها مهما بحثت .
سهران : يعني هل يعقل أيها الأخ الكريم أن لا أجد ضالتي من هذا السوق الممتلئ بالباعة إلا عندك أنت ؟؟
البائع : طبعاً ولا شك ’ وكل ما عليك هو أن تلقي نظرة بين بضاعتي وبضاعتهم , فهذا جاري البائع موسى جميع قمصانه بدون أزرار , وجاري الآخر صالح سوف يعطيك جوارب ممزقة , أما جارنا الآخر عيسى فسوف تجد لديه قمصاناً قد لعبت فيها أعقاب السجائر ورسمت عليها لوحات مقرفة , وجارنا هارون لديه ملابس داخلية لم تنظف من بعد جنابة ورائحتها تفوح منياً وشبقاً , فلا تتعب نفسك بينهم , واشتري مني أنا .
سهران : أممممممم , بصراحة كلامك عزيزي مقنع جداً , وأشهد الله بأنك قد دخلت قلبي لأنك وفرت عليّ عناء اكتشاف عيوب بضائعهم , ولكن هناك مشكلة واحدة بقيت أمامي , وهي بضاعتك أنت !!!
البائع : ( وهو يصرخ بصوت عالي ) لا لا لا لا أرجوك احترم نفسك يا هذا , ما الذي تقوله ؟؟ ألم تعجبك بضاعتي بعد أن وضحت لك عيوب بضائع الباعة الآخرين ؟؟
سهران : حسناً عزيزي دعني أشكرك على موضوعيتك الشديدة في ذكر عيوب الآخرين , ولكن ما كان ينقصك هو أن تنظر إلى بضاعتك التي أمامك فهي أشد قذارة من بضائع جيرانك , وقد قررت أن لا أشتري من أي واحد منكم , فلدي من المال ما يكفي لأشتري الجديد من الثياب , دون الحاجة لشراء بضاعتكم السيئة ,,
الباعة جميعا ً : همممممممممم هااااااااااااا
أطلق سهران قدمه للرياح ليهرب من السوق ولن يعود إليه بعد هذا أبداً .


حسناً أصدقائي لكم الآن أن تطمئنوا عليّ فقد نجوت من أولئك الباعة , وصرت في مأمن من شر مكرهم , وعدت الآن للحديث عن الأديان , ولا شيء آخر نتحدث عنه أكثر إيلاماً للنفس من الحديث عن الدين , فالباحث عن الله ودينه الصحيح, هو تماماً مثل هذا الذي دخل سوق الملابس القديمة , فقلة ما في اليد دفعته للبحث بين الباعة ممن يبيعوا البضاعة القديمة علّه يستطيع أن يجد فيها ضالته , والباحث عن الله هو من لم يعرف علة هذا الكون وماهيته , فقاده فقره الفكري إلى البحث عن الأفكار القديمة , والقوالب الجاهزة ليجد فيها ضالته ومبتغاه .
لا أعرف سبباً واحداً يجعل الواحد منا يتمسك بإسلامه أو مسيحيته أو يهوديته , فالأديان جميعاً هي أشبه بتلك الملابس الممزقة , وكل تاجر يحاول إظهار محاسن بضاعته عن طريق التشهير ببضائع الآخر .
المسيحي سوف يسخر من المسلم , بل وقد يقع على ظهره ضاحكاً من هذا المسلم الذي أنفق ما في جيبه كي يأتي من آخر العالم كي يطوف حول مجموعة من الأحجار , ليمسك بعدها مجموعة من الأحجار ويقذف بها حجراً آخر , ويذهب بعدها لتقبيل حجر آخر !!! فعلا أنه أمر مضحك , ولكن نسي صديقنا المسيحي أنه من حقي أن أسخر منه عندما يقدس صليباً هو ذاته الذي تعذب عليه إلهه !! أليس هذا مضحكاً ؟؟
المسلم سوف يطلق ضحكاته إلى أعالي السماء وهو يسمع أساطير الإغريق والإلهة التي تنجب آلهة أخرى , وفي الوقت نفسه يردني أن أحترم خرافات دينه ( النجوم التي تطارد الشياطين مثلاً ) .
المسيحي واليهودي لن يتركا مقاماً إلا ويذكرونا فيها بغزوات محمد و وإبادته لبني قريظة , وهي فعلاً جريمة بشعة يندى لها الجبين , ولكن هل نسي اليهود والمسيحيين أيضاً أن ربهم هو من أطلق يدي بني إسرائيل على أجدادي الكنعانيين قتلا وسبياً وتدميراً !!!!
ما ألاحظه عند المؤمنين عامة هو أنهم يكونوا منطقيين جداً عندما يناقشوا الأديان الأخرى , فعندما نقرأ كمسلمين السفر الأول من الكتاب المقدس لليهود والمسيحيين , سوف نسخر من الوصف التوراتي البدائي لنشأة الكون , وكيف أن الله استراح بعد أن أنهى مهمته (وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل.فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل ) سفر التكوين –الإصحاح 2 , لاشك بأن هذا القول هو مدعاة للسخرية بلا ريب , ولكن هاهو إله الإسلام يكمل المهمة (﴿ الرحمن على العرش استوى﴾[5 سورة طه] . ) , وطبعاً سوف ينبري كلاً من المسلم والمسيحي لمحاولة إيجاد المهرب اللغوي لهذه الغلطة المنطقية , وتحميل الكلام ما لا يحتمل .

قد يكون من المفيد أن ننظر للأديان من الخارج , فساكن البيت المهجور لن يرى أعشاش العنكبوت خارجه , ويلزمه الخروج من البيت كي يرى حقيقة بيته .
عندما نجد خرافة في أديان الآخرين فلا مكان حينها فلا للسخرية , وفي ذات الوقت نتعامى عن خرافات ديننا وهي بالجملة , وصدقاً فأنا لا أجد فرقاً بين هذا وذاك , فكلهم كاذبون دجالون , ولن أحترم إنساناً يحاول أن يقنعني بدينه عن طريق التشهير بأديان الآخرين ونسيان أخطاء دينه .
دعون اصرخ في وجوههم يا شيوخي وكهنتي وحاخاماتي لقد كفرت بكم جميعاً وما ندعون و كفرت بأديانكم ورسالاتكم وآلهتكم التي علمتكم ان تقتلوا الإنسان لأنه إنسان.


أخوكم سهران

هناك 34 تعليقًا:

Kontiki يقول...

غير مستفز هذه المرة يا سهران
عارف لية لانة ابتعد عن النقد المر لفتاوى او سوكيات جعلت حياتنا كئيبة واتجهت الى البحث فى الفكرة بصورةعامة بنظرة شاملة فكرة الدين والتدين ذاتها عند العامة وخاصة التمسك بافكار بالية وكل دين ينتقد الاديان و ممارسات الاديان الاخرى و يرى اتباعه فية الكمال الذى هو ضرورة حتمية بالطبع :) فالجميع يرفض اعمال عقلة و يسعى للتمسك بالقوالب الجاهزة فى السلوك والكلام ولكن دة فى رايى ينطبق على اسهال الفتاوى و السلوكيات الخانقة وثقافة نقاب البدو .
اما الذى اختلف معك فية دائما فهو فكرة الله الاله المجرد هو ليست فكرة بالية

على باب الله يقول...

عجبتني فكرة المقال جداً

لاديني يقول...

نعم..نحن بحاجة إلى الخروج من عباءة الأديان جميعاً وتأثيراتها وأوهامها حتى يمكننا الحكم عليها بموضوعية حكماً صحيحاً.
المؤمن ينحاز إلى إيمانه لأن الإيمان بالتوارث والتلقين صار جزءاً من ذاته وكينونته لهذا هو على استعداد للقتال من أجله بينما هو لا يعاني من ذات القصور الفكري عندما يتعلق الأمر بديانة أخرى معاصرة أو قديمة حيث يمكنه حينها ان يلحظ التناقضات والخرافات التي تملأها بعين المنطق والعلم لأنه ينظر إليها كإنسان حر وعاقل وغير خاضع لأي أفكار معلبة مسبقاً مثلما هو الحال مع دينه الذي نشأ عليه أو اعتنقه.
لو تمكن أن متدين بدين أن ينظر إلى دينه بذات الطريقة التي ينظر بها إلى الأديان الأخرى لتخلص من الخرافات جميعاً واكتشف أن السوق بالة وأن جميع البضائع بالية.

سهران..أشد على يديك..فقد أبدعت.

تحياتي لك

Sahran يقول...

كونتيكي العزيزة مرحباً بك

أسعدني ألا أكون قد استفززتك هذه المرة على الأقل , بصراحة عزيزتي لا أضمن استمرارية هذا الأمر , ولكن يبقى خلافاً لا يفسد في الود قضية ,,

نعم أنا ضد الفكر المقولب والجاهز سلفاً , أنا ضد التمسك بالموروث والإصرار عليه ومحاولة تلمبع أنفسنا من خلال التشهير بالآخرين ناسين عيوبنا ,,
أما إسهال الفتاوى الذي نراه اليوم فهو لأننا لا نريد إعمال عقولنا وضمائرنا فيما نفعل , فنلجأ لتبريرات دينية كي نريح أنفسنا من عذاب الضمير .

تحياااااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

Sahran يقول...

جيمي الحبيب

يا هلا بهالطلة الحلوة , وينك من زمان ما شفناك

إن كانت فكرة المقال قد أعجبتك , فدعني أفتخر بثنائك عليه أيها الصديق العزيز


تحيااااااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

Sahran يقول...

لاديني العزيز مرحباً بك

يقول المثل : لا تنظر في عيوب الناس , شوف عيوبك وداريها
لا تشرب أبداً من كاس قبل ما تشوف شو فيها ,,,

هذا المثل أنا ستوعبته جيداً ومنذ فترة طويلة , وعندما نظرت للأمور بحيادية وجدت أن كل ما نتمسك به هو أمور تقبل النقد , وأحياناً الطعن ,,


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

على باب الله يقول...

دائماً تُخجِلني بذوقك يا جميل
فعلاً يا صديقي الحبيب بقالي فترة طويلة ما علقتش في مدونتك ، لكني متابع كل إبداعاتك
---
" ما ألاحظه عند المؤمنين عامة هو أنهم يكونوا منطقيين جداً عندما يناقشوا الأديان الأخرى "
تسمحلي أستعير منك الفكرة دي ؟

Migo Mishmish يقول...

العزيز سهران
فكرة هايله وخصوصاً الجزء الاول
Love
MishMish
المدام

Moral Rationalist يقول...

عزيزي سهران
بالطبع اكثر ما يزعجني في مجتمعاتنا العربية هو زبالة الاديان، وثقة المتدين بنظافة زبالتة ووساخة الزبالات الاخرى

ولكن قصة الملابس القديمة وتهافت الفقراء عليها جعلني افكر في الواقع المؤلم خلف الدين وهو فقراء الدين
وهذا الاستغلال البشع لحاجتهم، لقد جعلنى هذا اتسائل، كيف يدعي الله صفة العدل وهو يخلق الفقراء والنصابين؟

تحياتي لك

Sahran يقول...

جيمي الحبيب

صدقاً عزيزي فأنا أكون في قمة السعادة بوجود الأصدقاء , ووجودك دائماً يسرني ,,

بالنسبة لاستعارة الفكرة المذكورة فيا سيدي الفكرة والمقال والمدونة وصاحب المدونة تحت أمرك في أي وقت , وحقوق النشر محفوظة للعقل المستنير وليست لي


تحيااااااااااااااتي لك



ودمت سالماً

Sahran يقول...

مدام مشمش آنستي ونورتي

أسعدني إعجابك بالمقال , وجزؤه الأول بالذات وهذا من حقك ,,,

كلمتك هاي خلتني أفكر بموضوع مهم وهو أن ننفتح دائماً على كل ما يقوله الآخر , قد نرى في كلامه ما لا يعجبنا , ولكن بالتأكيد فإن بداخل الكلام سوف نجد شيئاً ما نستفيد منه


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

Sahran يقول...

مورال العزيز مرحباً بك

للأسف عزيزي فهم يريدون أن يروا عيوب الآخرين , ولا ينظروا إلى أنفسهم , فلم يعودوا قادرين على تقبل النقد من الآخر ,,,

موضوع الفقر هو وصمة عار في جبين البشرية , والله سوف يكون تحت مجهرك الثاقب وبالتأكيد سوف نرى منك كلاماً في الصميم


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

Migo Mishmish يقول...

العزيز سهران
انا بس عايزة اوضح حاجة
اعجبابي بالجزء الاول من المقال لانه بيسمح للعقل انه يطبق البوست على كل فكر داير حواليه سواء ان كان في الدين او الثقافه او السياسه
لكن لما اتكلمت على الاديان في الجزء التاني زنقت خيال المتلقي في سكة واحدة بس
زي روايه اولاد حارتنا لنجيب محفوظ وخصوصاً نهايتها اللي سابها مفتوحة
ادي لكل واحد الحريه انه يشوفها من منظوره الخاص

اتمنى اكون وصلت وجهه نظري بوضوح
love
MishMish

Ms Venus يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Ms Venus يقول...

كتبت تعليق وحذفته لانى حسيت انى هعمل زى البائع اللى انت كنت بتكلمه


هنقد غيرى


لكن الصح اتكلم عن نفسى


بالنسبة للمسيحية والصليب


احنا عارفين معناه

عارفين اسبابه


لو سألت اى مسيحى هيقولك الصليب ده رمز لكذا وسببه كذا وكذا


اللى عاوزة اوصله ليك يا استاذ سهران

ان حتى لو كانت الاسباب غير مقنعة ليك بس هو فى سبب


المشكلة بقى بإن فى حاجات ملهاش سبب عقلى

بتتعمل كده وخلاص


وبعدين فى شىء انا مؤمنة بيه جدا

وقالته الاستاذة وفاء سلطان مرة


قالت من حقك ان تؤمن بالحجر لكن لا تقذفنى بيه


الانسان حر

عقله حر

فكره حر

يؤمن باللى عاوز يؤمن بيه لكن بشرط

لا يفرضه على غيره بالقووة

فى نفس الوقت

لا يسخر ولا يستهزء ولا يحارب ويقاتل من يخالفه فى هذا الرأى


ده ايمانى وده اقتناعى


تحية ليك يا استاذ سهران

واعذرنى مرة تانى انى حذفت التعليق الاول لانى حسيت انك هقع فى نفس الخطأ اللى وقع فيه بائع الملابس هههههههه

نبض انثى يقول...

لا أعلم بماذا أعلق على مقالتك ولكن شعرت بصدق نبضك والغاية
ولكنني لا زلت حائرة أمام الدين ...

Sahran يقول...

عزيزتي مشمش المدام مرحباً بك

نعم عزيزتي فكرتك وصلت , وعلى فكرة ,,, أحترمها جداً
بتعرفي ليش ؟؟؟
لأننا يجب دائماً أن لا نسلم عقولنا لكل ما يكتب , وما يراه الآخر صواباً قد نراه نحن خطاً وبالتالي فلن أجحد حقك بالنظر للموضوع من زاويتك الخاصة فهذا حقك وأحترمه,,


تحيااااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

Sahran يقول...

عزيزتي Ms Venus

لا أعلم ماذا كان محتوى تعليقك الأول , ومهما كان طبيعة الرد فبالتأكيد عزيزتي سوف أحترم رأيك وهو يهمني جداً , حتى وإن اختلفنا , فنحن لا نرفع مسدسات في وجوه بعضنا البعض , وأي خلاف فكري بيننا هو أمر متوقع وطبيعي , ولست أبداً من النوعية من الناس التي تفرض آرائها بالقوة ,,,
حتى لو تعرض الفكر الآخر لمحاولة الانقراض فقد أكون داعماً له في معركته للبقاء , وهناك فيلسوف قال : مستعد أن أقالتك من أجل أن أقول رأيي , وأقاتل حتى الموت من أجل أن تقول رأيك ,,

ليتك عزيزتي لم تحذفي تعليقك , ولو كنت تريدين إعادة نشره فالتعليق مرحب به ,,


تحياااااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

Sahran يقول...

عزيزتي نبض انثى

أدرك عزيزتي كم هو صعب على الواحد منا أن يواجه الدين , ولن ألومك إن كنت تشعرين بحالة من التردد أمام الدين , فقد عشت ذات المرحلة في وقت سابق , ومن حقك أن تأخذي وقتك كاملاً في مناقشة الأمر برمته , وأيا كانت نتيجة النقاش , فأنت بالتأكيد لن تعودي بنفسك للوراء أبداً,,
قد تختاري البقاء على الدين , وهذا من حقك , ولكنك سوف تحترمي ذاتك بقدر أكبر من أولئك الذين يأخذون الدين كمسلمات بما فيه من آراءو واجتهادات لا تقنع أحد



تحياااااااااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

(( أبوغرايم )) يقول...

(:
مثال جمييييل منك ياعزيزي !

كل متدين يروج لديانته على أنها الأحق والأفضل و الأصلح والأكمل والأجمل وأفضل من يجيد الترويج والبيع هم المسلمين فإن لم تشتري منهم فأنت عليهم أي بمعنى أنك إن لم تكن مسلم فأنت ضد المسلم !!

حقيقةً , فما على المرء , سوا إخراج نفسه من بوتقة الدين والأديان ولو فتره بسيطه ويلقي نظره شامله عن فكرة الأديان جميعها , حينها سوف يستوعب تماماً ماهو عليه من خرافه إسطوريه إستحمرته إستحماراً منقطع النظير ((:

ليس بوسعي إلا الثناء والإعجاب لروعة وموضوعية ما تكتب ياعزيزي

فتقبل مني , كل الغلا

(:

نادر الحر يقول...

مرحبا : عزيزي سهران
-----------------------
نعم صديقي الدين بضاعة فاسدة ... بدأ الكثير من النفور منها... والاسلام هو أحقر هذه البضائع وأرخصها ...

تحياتي لك علي هذا المقال الجيد

Ameerov يقول...

انا فى العادة مش باعلق , لأنى بحب اتفرج من بعيد
و لا بحب اتكلم فى الدين او اسمع عنه باى شكل, لأنى مش احب اعطيه حجم مش يستاهله فى وقتى باى شكل
.. بس بجدعجبنى مقالك جدا
هههههههههه و مستغرب ليه تروح سوق البالة ..
ما عندك عبد الرحيم عمرو او عمر افندى بعد التعديل

الأخوة اللى مش حاقول مصرين لكنهم فعلا مصرين يحكّموا تجار فشلة اساسا فى حياتهم بينسوا و يتناسوا ان فيه حاجة اسمها تطور طبيعى للحاجة الساقعة
لكن للأسف . حتفضل سوق البالة موجودة طول ما فيه فقرا ,, فقرا العقل و المنطق

بس انت مش توافقنى ان كلمة الحاد المفروض يبقى اسمها طبيعى
لان الاصل انه مش فيه دين و انه من الاساس اختراع؟؟!
بمعنى اننا كنا عريانين اساسا
و أحرار؟؟

تحياتى

Sahran يقول...

عزيزي أبو غرايم مرحباً بك

أرى بأن الاستحمار هو حال هذا الذي سوف يصدق البائع الذي يعطيه بضاعة تالفة يراها بعينه , ويقنعه الرجل بأنها الأجود على الإطلاق,,,
فإن لم تشتري من هذا البائع فأنت عدو له ,,, وهكذا رجال الدين عزيزي فرحون بما عندهم ,,


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

Sahran يقول...

نادر الحر مرحباً بك

يا أخي نحن لا نريد المؤمن أن يرى في دينه بأنه بضاعة فاسدة , ولكننا نطلب منه أن لا يعتمد فقط على مقارنتها بالأديان الأخرى , ليقول بأن دينه صحيح ,

المؤمن مطلوب منه أن يحكم عقله فيما ورثه من الدين , ونترك لعقله حينها أن يتوصل للنتائج بمفرده


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

Sahran يقول...

عزيزي Ameerov مرحباً بك

دعني اولاً أرحب بك , وليتنا عزيزي لا نحرم من مداخلاتك , وخلينا دائماً على تواصل ,,,

أنت أصبت كبد الحقيقة عندما لت بأن الدين هو بضاعة فقراء , ليس بالضرورة فقراء عقلياً , فأنا أعرف الكثير من المؤمنين ممن لا ينقصهم العقل أبداً , ولكني أراه فقراً من الناحية المنطقية للقدرة على مواجهة فكر موروث فرض نفسه علينا وبالقوة ,,,

أما بالنسبة لكلمة الإلحاد فأشاطرك الرأي بأن الأصل هو اللادين , وطالما ليس هناك من دين , فليس هناك من إله ,,
ولكن تبقى هناك فئة كبيرة من الناس ترى في فكرنا انحرافاً , فوجب علينا أن نكون أكثر تقبلاً للنقد , ونبداً معهم شيئاً فشيئاً في نقد الدين ,,,


تحياااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

MSMO يقول...

لم أجد تشبيه رائع للبحث عن الأديان مثل تشبيهك الرائع أخي سهران وليست الأديان فقط بل الاعتقاد في مذاهب فكرية عفي عليها الزمان والتشدد لمذهبك أي كان دون تقبل النقد من الطرف الآخر.
أكبر المشاكل التي تجدها في العقليات العربيةهي عدم القدرة علي النقد وتقبل النقد لأني ما أؤمن به هو الكأس المقدسة التي لا يمتلكها غيري نحن لم نتعود ولا نريد أن نفكر أو نضع أنفسنا في عقلية من نحاور حتي نري عيوب مذهبنا أو ديننا نحن نريد أن نستريح من عناء التفكير نريد أن ننام في العسل ولا نفعل شئ سوي متابعة التلفاز وفي يد كل واحد مننا زجاجة بيبسي وبجواره طبق فيشار.

Sahran يقول...

عزيزي MSMO

من حق الواحد منا بطبيعة الحال أن يختار لنفسه فكراً معيناً , وهذا من بديهة الأمور , ولكن كما قلت عزيزي فنحن نميل لراحة النفس من التفكير , والاعتماد على القوالب الجاهزة من الفكر , دون تكليف أنفسنا عناء التفكير


تحياااااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

غير معرف يقول...

غريب اؤى ان كل اللى اتكلم موافقك على الكلام ده

غير معرف يقول...

السيد كاتب المقالة
افكارك ضعيفة وهي لكي اصدقك القول تدل على قلة خبرة . وبهذه الطريقة أقصد طريقتك في الكتابة تخبر الناس بأنك تقرأ وتختزل ولا ينتج منك سوى زبد , كلام في ظاهره المنطق ولكن اذا ما امعنى به نجد حقيقة جهلك , ثم دعني اسأل عنك
من انت حتى تقيم هذه الحياة وادراج افكار عن ما هو منطقي وما هو غير منطقي ؟ ما هو ترتيبك العددي بين البشر
لقد خلق الله ملايين البشر فأن نظرت الى نفسك من بينهم ستجدك من التافهين . والاصح انك من الغوغاء بثوب العلم او يقول انت انه علم , ليس علما اعترف به انا ولكن انت تنسبه الى نفسك وإلا والله انك جاهل ...
يوجد امور كثيرة ليس لها تفسير ولكن لا تأخذ انطباعا لدى الناس بما تفكر به انت , بعضك ملحد والبعض الاخر فيك يدل على اعترافك بالاديان وإلا فما معنى ان تنتقد شيئا لست بمؤمن به ؟؟؟ ولماذا كل هذه الحماسة في انكار الله وقدرته
ولو انك تأملت قليلا لوجدت انك من اياته فما معنى انكاره وانت لا تملك لنفسك نفعا او ضرا , ما يسقط الانسان في هذا الجهل هو عدم معرفتك بما هيةالحياة, انت اصلا لا تدري لماذا خلقت
واعتقد بأنك العوبة بيد ابليس , يأخذك اينما شاء , كثيرون هم الذين تناولوا هذا الفكر الذي تنتمي اليه ولكنهم لم يصلوا الى ما يريدون لأنهم ليس لديهم شيء يريدونه , السفسطائية هي كل هذا الحديث الذي تتكلم فيه , تعتقد بأنك منطقي وان هذا الذي تقوله هو الحق واسألك إذا ما هي حقيقة وجودك ؟ هل انت من تشكيلات البكتيريا او من اشياء لا نعلمها ؟؟؟
وما سر هجومك على الاسلام فقط الاسلام
هل لأن الاسلام دين حق ام لأنك تدعو الى اشياء اخرى مبطنة ,,؟؟؟
إن لم تكن تنتمي الى اي من الديانات وانك فقط ملحد وتنكر وجود الله , فدعني ابشرك بأنك جاهل لا تعي حقا ما تقول .
فإن كنت لا تعرف الله فتعال اريك الله على اصغر برعم ورد , تتجلى قدرته في كل شيء
ولن اقف على كل ما ذكرته في مدونتك
انما اقول لك :
سقط الحمار عن السفينة في الدجى
فبكى الرفاق لفقده وتألـــموا
حتى اذا جاء الصباح اتت بــــه
نحو الســفينة مـوجة تـتـقــدم
قالت خذوه كما اتاني ســــالما
لـــم ابتــلعه لأنــه لا يهـضم

وفي النهاية تذكر انك لا شيء يذكر على الاطلاق .

yaser musleh يقول...

السيد كاتب المقالة
افكارك ضعيفة وهي لكي اصدقك القول تدل على قلة خبرة . وبهذه الطريقة أقصد طريقتك في الكتابة تخبر الناس بأنك تقرأ وتختزل ولا ينتج منك سوى زبد , كلام في ظاهره المنطق ولكن اذا ما امعنى به نجد حقيقة جهلك , ثم دعني اسأل عنك
من انت حتى تقيم هذه الحياة وادراج افكار عن ما هو منطقي وما هو غير منطقي ؟ ما هو ترتيبك العددي بين البشر
لقد خلق الله ملايين البشر فأن نظرت الى نفسك من بينهم ستجدك من التافهين . والاصح انك من الغوغاء بثوب العلم او يقول انت انه علم , ليس علما اعترف به انا ولكن انت تنسبه الى نفسك وإلا والله انك جاهل ...
يوجد امور كثيرة ليس لها تفسير ولكن لا تأخذ انطباعا لدى الناس بما تفكر به انت , بعضك ملحد والبعض الاخر فيك يدل على اعترافك بالاديان وإلا فما معنى ان تنتقد شيئا لست بمؤمن به ؟؟؟ ولماذا كل هذه الحماسة في انكار الله وقدرته
ولو انك تأملت قليلا لوجدت انك من اياته فما معنى انكاره وانت لا تملك لنفسك نفعا او ضرا , ما يسقط الانسان في هذا الجهل هو عدم معرفتك بما هيةالحياة, انت اصلا لا تدري لماذا خلقت

yaser musleh يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
yaser musleh يقول...

واعتقد بأنك العوبة بيد ابليس , يأخذك اينما شاء , كثيرون هم الذين تناولوا هذا الفكر الذي تنتمي اليه ولكنهم لم يصلوا الى ما يريدون لأنهم ليس لديهم شيء يريدونه , السفسطائية هي كل هذا الحديث الذي تتكلم فيه , تعتقد بأنك منطقي وان هذا الذي تقوله هو الحق واسألك إذا ما هي حقيقة وجودك ؟ هل انت من تشكيلات البكتيريا او من اشياء لا نعلمها ؟؟؟
وما سر هجومك على الاسلام فقط الاسلام
هل لأن الاسلام دين حق ام لأنك تدعو الى اشياء اخرى مبطنة ,,؟؟؟
إن لم تكن تنتمي الى اي من الديانات وانك فقط ملحد وتنكر وجود الله , فدعني ابشرك بأنك جاهل لا تعي حقا ما تقول .
فإن كنت لا تعرف الله فتعال اريك الله على اصغر برعم ورد , تتجلى قدرته في كل شيء
ولن اقف على كل ما ذكرته في مدونتك
انما اقول لك :
سقط الحمار عن السفينة في الدجى
فبكى الرفاق لفقده وتألـــموا
حتى اذا جاء الصباح اتت بــــه
نحو الســفينة مـوجة تـتـقــدم
قالت خذوه كما اتاني ســــالما
لـــم ابتــلعه لأنــه لا يهـضم

وفي النهاية تذكر انك لا شيء يذكر على الاطلاق .

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا مسلمة عربية

الاخ سهران

ان الاسلام والمسلمين هم أعلم وأدرك بدينهم وربهم ورسولهم الكريم وهم العقلاء ومنهم العلماء انت تزعم بأن الهك عقلك وانا اقول لك من اين كان عقلك من وهبك العقل ان الله يهب العقل لكل الناس وكل شخص يصرف عقله فى الاهتمامات التى يريدها بأستطاعتك ان تتأمل قدرة الله خالق كل شئ وتدبره وبالتالى تشهد بأن لا اله الا الله وتؤمن به ولكن عندما يسيطر على عقلك الهواجس التى تجعلك على الحال الذى انت فيه فهذا العقل نقمة عليك لان يقال

ان العقل نعمة ونقمة نعمة لمن احسن التصرف والتعقل ونقمة على امتالك

والله سبحانه وتعالى خلق العقلاء وايضاا خلق بعض الناس مجانين واحيانا الانسان يتعرض الى حادث فيصاب بالجنون ويصبح لاعقل له اى مرفوع عنه القلم فالله لا يلومه لانه بلا عقل فهل لك انت تقول لى

هذا المجنون الذى لا عقل له من هو "ربه"

من الاهه "اذ انك تزعم وتؤكد ان العقل هو الاله فما هو اله المجانين

اخى اثمنى لك التوبة والرجوع والتفكر

واقول لك بعد موتك من هو ربك اذا متت انت فسيموت عقلك معك والله الحقيقى
هو الذى لايموت فهو الحى القيوم وهو الذى لايموت وهو القادر على كل شئء اذ ان هناك يوم حساب فمن سيحاسبك اخى سهران الله الحى الذى لا يموت ام "عقلك الذى مات معك "

sara hekayat يقول...

الله ينتقم منكم كلكلم فعلا ما بتستحوا