الاثنين، 7 ديسمبر، 2009

المسلمون عالة على الغرب.... ويلعنوهم



خلال مطالعتي لأحد المواقع الدينية المعنية بالإفتاء استوقفني سؤال غريب وإجابة أغرب , حيث يسأل أحد المسلمين عن حكم الإقامة في بلاد الكفار ، والتشبه بهم ، والتبرع لجمعياتهم بالمال , وطبعا فنحن لسنا بحاجة لتذكيركم بموقف المسلمين من الغرب ولكن يأتي هذا السؤال ليحدد علاقة المسلم بهم وهو في عقر دارهم , حيث يسأل أحدهم عن حكم الإقامة في الغرب أو بلاد الكفار كما أسماها , وكان من الرد على سؤاله ما يلي :
قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
والسفر إلى بلاد الكفار : محرَّم ، إلا عند الضرورة - كالعلاج ، والتجارة ، والتعلم للتخصصات النافعة التي لا يمكن الحصول عليها إلا بالسفر إليهم - فيجوز بقدر الحاجة ، وإذا انتهت الحاجة : وجب الرجوع إلى بلاد المسلمين ، ويشترط كذلك لجواز هذا السفر : أن يكون مُظهِراً لدينه ، معتزاً بإسلامه ، مبتعداً عن مواطن الشر ، حذراً من دسائس الأعداء ومكائدهم ، وكذلك يجوز السفر ، أو يجب ، إلى بلادهم ، إذا كان لأجل نشر الدعوة إلى الله ، ونشر الإسلام .

وهنا فقد حسم ذلك الشيخ أمره من تحريم السفر إليهم , وما بالكم بالإقامة الدائمة فهي كفر صريح إن شئنا أن نتبع مبدأ القياس الذي يتداولونه في بورصة الفتاوى الإسلامية,,, ما علينا

المهم في الموضوع هو ما يذكره هذا الشيخ عن حالات إباحة السفر لهم , وهم الغرب الكافر بالطبع
وأسماها بالضرورات وهي كما يلي :
1- العلاج :

وهنا يبدو أن شيخنا الفاضل قد نسي أن رسوله قد علّم أمته أصول الطب وفنونه , ولا تنسوا الحجامة وبول الإبل , فهو هنا ينكر على الإسلام أن يكون قد علم أبنائه الطب ويبيح لهم الذهاب للكفار حتى يتداووا عندهم , ولا أعلم كيف يتباهى المؤمنون بالطب النبوي الذي يزعمون رغم أن كل الأدوية والعقاقير هي من ابتكار الكفار الذين لم يقرؤوا سنة محمد ولا طبّه , ولم يزعجوا أنفسهم بمطالعة قرآنه , ورغم ذلك تجد من المسلمين من لديه الاستعداد للحديث مطولا عن فضائل الطب النبوي الذي لم أسمع أن بلدا واحدا وحتى الإسلامية منها من يتعاملوا به لعلاج مرضاهم , وقبل فترة بسيطة وبحكم عملي في المجال الطبي جاءني أحدهم وكان يعاني من ضعف حيواناته المنوية وكما هو متوقع والتزاما بأخلاق المهنة فقد أوصيته بالذهاب لأحد الأطباء ممن نالوا سمعة طيبة في هذا المجال , فنظر لي أخانا بنظرة استهبال وقالها مزلزلة مدوية : أنا أستعمل الرقية الشرعية , ولما سألته عن ماهيتها , فقال لي بأنه يأتي بزيت الزيتون ويقرأ عليه آيات معينة من القرآن , ويدهن موضع المرض ( خصيته طبعا ) وما زال ينتظر تكرم الله عليه بالشفاء رغم أنه مواظب عليها منذ سنتين , وحاولت عبثا أن أوضح له فائدة الطب وما قد وصلت إليه العلوم الحديثة في هذا الشأن , فرد عليّ بتذكيري بفوائد ماء زمزم الطبية والتي شهد لها الغرب الكافر نفسه ( والغريب أنهم دائما ينتظرون اعتراف الغرب بكلامهم حتى يتخذوها حجة على الغير ) فلم أجد لي طريقا لإقناعه غير تمنياتي له بالشفاء العاجل , وطبعا كنت أقصد شفاؤه من داء الإيمان الغبي.
2- التجارة :

وطبعا فالقصد هنا هو استيراد كل اختراعات الغرب , وتصدير البترول الذي لم يتعب شيوخنا في صناعته أو حتى التنقيب عنه وتسويقه , ولمن لا يعرف فكل ما هو متداول بين أيدينا اليوم من أعظم الاختراعات مثل الكومبيوتر والهاتف النقال والعربسات , إلى أتفهها كقلم الرصاص وشفرة الحلاقة هي من نتاج الحضارة الغربية التي صنعت وأعطت العالم أجمع , ولم تطلب من المسلمين أن يبوسوا أقدامهم حتى يستفيدوا من تلك المخترعات , وفيما يصر المسلمون على أنهم كانوا السباقين في التطور العلمي فإنك لن تجد اختراعا واحدا لهم , ولا سلعة يخترعوها بأنفسهم , ولولا أن الغرب الكافر قد سمح بالتبادل الاقتصادي والتجاري مع المسلمين , لكنا الآن نعيش في زمن محمد وصحبه , ويمضي المسلم في خيالاته ليظن بأنه عامل مؤثر في التجارة العالمية , وعند كل أزمة مع الغرب تجدهم يهددون بمقاطعة السلع الغربية , كما حصل في حالة الدانمرك حين اشتعلت أزمة الرسوم الساخرة من نبيهم , وحينها أعلن المسلمون عن مقاطعتهم للبضائع الدانمركية , واليوم يهددون بمقاطعة السلع السويسرية , وأحدهم يطلب من أخوانه المسلمين أن يقاطعوا الأجبان الدانمركية ويقول : خليها تسوّس ,,,, ورغم حملات المقاطعة اللا منتهية لم نسمع أن بلدا واحدا قد أفلس من تلك المقاطعة , ولعل هذا يعطينا فكرة واضحة عن الحجم الضئيل والباهت للدول الإسلامية في الاقتصاد العالمي.
3- التعليم :


وهنا نأتي لأحد أكثر المسائل المؤلمة في واقعنا السيئ , حيث أصبح العرب في مؤخرة الأمم بسبب تخلفهم العلمي , وهنا وحتى لا يطول الحديث في هذا الشأن فدعونا أن نذكركم من موقف الإسلام من العلوم الحديثة , واعتبارهم لها علوما دنيوية لا فائدة في الكثير منها , ويطالبون بإلحاح بأن يبحث المسلم عن العلم الشرعي , ونسي شيوخنا الكرام أن دينهم هو من الفطرة , فكيف نحتاج لدراسته وهو متأصل في عقولنا كما يزعمون , وبينما لا يزال شيوخ الإسلام يتبجحون بأنهم هم من علموا الغرب أصول العلوم والفكر , متحججين بحركة الترجمة التي نشأت في الغرب في القرون الوسطى والتي بحثت عن كل ما هو علمي حتى من عند علماء المسلمين ( وهم هنا من عملوا بالعلوم الدنيوية وليس الدينية طبعا ) نجد غيابا كاملا للبحث العلمي الهادف في تلك الدول التي أنعم عليها الله بنعمة الإسلام , ولن تجد مسلما قد أفلح في العلم إلا في ديار الكفر , وفي أثناء دراستي الجامعية كنا ندرس كتبا من الجامعات الغربية , وكنت دائما أبحث بين المراجع عن كتاب ألفه شخص عربي أو مسلم , فأرتد خائبا ولا أجد إلاّ جيمس وطوني وكوتوموتو( يمكن ياباني ) , ولكن لن تجد واحدا من خير أمة أنزلت للناس , وآخر الفضائح هي عدم وجود أي جامعة عربية أو إسلامية في قائمة أفضل جامعات العالم , وبالطبع فلن تجد تلك الجامعات المتخصصة بتدريس الإسلام في تلك القائمة, واليوم صارت عندهم سنة جديدة في سرقة جهود علماء الغرب في أبحاثهم واكتشافاتهم , وادعاء أن إلههم قد ذكر تلك الحقائق في قرآنه قبل 1400 عام , ولكن ما يلفت الانتباه هو أنهم دائما يترقبون أن يقوم الغرب باكتشاف تلك المعجزات , حتى يأتي علمائنا المسلمين ليعنوا لنا الخبر السار , بأن أحد علماء الغرب والذي يعمل في مختبره قد اكتشف أن الإسلام هو الدين الوحيد الذي اكتشف تلك الحقائق العلمية , ولكن يتجاهل أولئك المشايخ سؤالا مهما وهو : ولماذا لم تكتشفوا أنتم تلك الحقائق , ولا سلفكم الصالح , ودائما تنتظرون الغرب ليثبت لكم تلك المعجزات المزعومة , وهنا سيلجأ أخانا لنظرية المؤامرة وما بعدها من لخابيط لن أتعرض لها الآن

إلى هنا أكتفي بما كتبت على أن أعود في مقالٍ آخر لإكمال الحديث عن هذا الموضوع

ودمتم سالمين

أخوكم سهران

هناك 33 تعليقًا:

على باب الله يقول...

لعل السؤال حول حكم الإقامة في بلاد الكفار يهون أمام فصيلة أخرى من الأسئلة الغبية مثل السؤال حول جواز التبول من الوضع واقفاً أو جواز دخول الحمام بالرجل اليمنى

المهم هو ألا تفكر أيها المتدين .. يقول لك الفتاويين ( آكلي الفتة ) دعنا نفكر عنك .. أرجع لنا دوماً لنتحكم في حياتك ..

يعدنا رجال الدين بمقايضة حياتنا على الأرض بالجنة .. و هم كالذي يبيعنا الهواء

و أشياء مثل الدعوة لمقاطعة هذا و الجهاد ضد تلك هي ألعاب يمارسها رجال الدين لإستعراض العضلات ..
ها نحن نمسك بهم كعرائس الماريونت .. أخشني .. أدخلني معك في السلطة .. و إلا أطلقتهم عليك ككلاب الحراسة

The land of Sands يقول...

تحيه طيبه سرحان
انه احد الامور التي اجهلها، كل الناس التي تهاجر و تقبل في مجتمع جديد تحب بلدها الجديد وترى فيها خلاصاً من جحيم من الفقر و سوء المعامله الذي تلقته في مجتمعاتها الاصليه الا العرب المسلمون، لماذا يفعلون ذلك؟ لا ادري رغم توفر المعلومه بدون قيود في ذلك المجتمع فهم يظلون تحت تأثير الايدولوجيه التي تركوها في بلدهم الاصلى.

تعرفت على شاب عربي مرة و كان ذلك في رومانيا و عندما عرف إنني من الامارات قال لي إن دولة الامارات يجب أن تستثمر مستغلة الثروة البتروليه في قنبلة نوويه، فقلت له و لماذا بدلا عن ذلك لانستثمر فيما يخلق الحياة لنا و للناس من بعدنا..شيء يدر المال و الثروة لنا و لأمم اخرى..ولو عندنا قنبله نوويه فسنلقيها على من؟

لو انفجرت بنا هذه لأختفت دولة الامارات الصغيره من الوجود

بن

Sahran يقول...

عزيزي جيمي

في هذا الزمن فإن بورصة الفتاوي هي في أوج نشاطها , والغريب أنك تجد الواحد منهم يتكلم فيما يفهمه وما لا يفهمه ,,
خود عندك مثال المدعوذ القرضاوي بيتكلم سياسة واقتصاد وتاريخ وأسرة ومجتمع وكأنه اختصر كل علوم الدنيا لأنه حفظ كتب سلفه من الشيوخ

كلما اعتمدوا على فتاوى شيوخهم ازدادوا غباء فوق غباء
أما دعوات المقاطعة فكالعادة لن تفلح , وإذا عملوا مقاطعة فعلا فهم سوف يتوجهون لبلد غربي آخر حتى يعطيهم مما عنده


تحياااااااااااتي لك


ودمت سالما

Sahran يقول...

عزيزي بن

المسلم لا يستطيع التأقلم مع المجتمعات المتحررة لأنه أصلا لا يؤمن بالإنسان , ودينه يحذره دوما من مجرد تبادل السلام معهم و فهؤلاء بالنسبة للمسلم ليسوا إلا أهل كتاب ليس بيننا وبينهم إلا واحد من ثلاث الحرب - الجزية - الإسلام فكيف تريد منهم أن يفهموا ويقتنعوا , والأكثر غرابة وإثارة للحيرة هو في اعتقادهم بأنهم خير أمة أنزلت للناس.
أما صاحبك الذي يريد منكم أن تصنعوا القنبلة النووية فهو يريد منكم أن تصبحوا مثل إيران الغبية , والتي لولا الإسلام لكانت من حواضر الدنيا وأكثرها رقيا

أسعدتني زيارتك الأولى , ويا ريت نتواصل


تحيااااااااااااااتي لك


ودمت سالما

غير معرف يقول...

رسالة لك و لكم جميعا أيها الملحدون
**********************************

أرى انه لا مجال للحوار معكم لأنكم لا تقبلون الحوار ولا تقتنعون بأى دليل .


لذا سأقول لكم فقط :

أنتم تزعمون انه لا يوجد بعث ولا حساب لذا لا تعبدون أى إله .

وأنا أقول لكم أنى دعوت الله ان يقابلنى بكم يوم القيامة وأنتم بإذن الله مغللين بالسلاسل الى جهنم عندها ستعلمون من يسخر من من .

الى لقاء قريب ليس ببعيد

rawndy يقول...

مرحباً سهران

الأخزى عند المسلمين هو أنهم يدرسون العلم والطب بالغرب ومن ثم يرجعون ويمدحون بول البعير وزمزم دون أن يشربوا هذه السموم بل شغلتهم بيعها للجهال

نعم ألا يخجلون من ترديهم بكل شيء؟؟ ليس لهم أي ابتكار ومساجدهم لم تنفعهم؟؟

ينتظرون الغرب انتظار العطشان لجرعة ماء لأنهم زيرو ولكن ألا يعترفون بفضل الغرب ويبطلون إسلام؟؟

Desert cat يقول...

حلوة اوى فتوى لا تذهب اليهم الا للحاجه كالعلاج والتعلم دى ؟؟
المفتى ده بتاع مصلحته اوى
هههههههههه
الله يخربيوتهم

حارس طيبة يقول...

لماذا نحتاج الآن أن نسمي أنفسنا بالسلفيين؟

نحن الآن في وقت صعب ظهر فيه البدع والأهواء بكثرة ومن الناس الذين يدعون أنهم من أهل السنة والجماعة وهم في الأصل لا يرتبطون بأهل السنة والجماعة لا من قريب ولا من بعيد لأسباب لأنهم مبتدعون ضالون يغرقون في أوحال البدع فأصبح لزاما علينا نحن أصحاب المنهج الصافي والمعتقد الصحيح أن نميز أنفسنا بلقب شريف يمحوا أهل البدع من قاموسنا المشرف وتاريخا المجيد وما هم إلا مسيئين لمنهج أهل السنة والجماعة وهذا اللقب ما يزيدنا إلا عزة وفخر لأنه ينسب إلا أصحاب القرون الثلاثة الأولة وهم السلف الصالح رضوان الله عليهم واللقب هو ((السلفية)) قال شيخ الإسلام ابن تيمية"ولا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزي إليه بل يجب قبول ذلك بالاتفاق فان منهج السلف لا يكون إلا حق" وقال الإمام الذهبي "لم يدخل الرجل في علم الكلام ولا الجدال ولا خاض في ذلك بل كان سلفيا"واسم السلفية إنما هو محمود لقول ابن تيمية.

Sahran يقول...

غير معرف

أنا موافق خلينا ننتظر ربك النائم ونشوف شو اللي راح يصير

تحيااااااااااتي لك


ودمت سالما

Sahran يقول...

عزيزي الراوندي

هذا ما نسميه بانفصام الشخصية عند المسلمين , فهم يتعلمون علوم الغرب ويتمسكون بعقلية الشرق المتخلف

أساس الجهل هو العقل المتخلف , ومهما كان مع العرب من الأموال فلن يكونوا كالبشر إلا غذا امتلكوا عقلية واعية

Sahran يقول...

قطتي العزيزة

ما هوا الدين للبيع برضو , واللي بيدفع أكتر بياخد فتاوي أكتر

الدين بيزنس , راسماله الغباء


تحيااااااااااااتي لك


ودمت سالمة

with you يقول...

سهران

ولن أطيل عليك

ألاحظ من عزيمتك التي لا أستغربها علي مجتهداً في مجاله.

بل أوجه المسلمين للتعرف علي همة اللادينيين في مجالهم.

فأنت تبحث فيما لا يبحث فيه المسلمون أنفسهم فأنا قل ما أجد من المسلمين من يدخل هذه المواقع التي تهتم بالأمور الشرعية وتوجه المسلمين إلي أمورهم الدينية.

وأنا أتفق إتفاق تام مع الفتوي وحتي لا يتشتت عقلك أقول لك ما سبب إتفاقي مع الفتوي.

لك أن تجيبني بمنتهي الصراحة التي عهدتها عليك...

هل هناك سبب ما غير ( التعلم-العلاج-التجارة-نشر فكرتك)لأن تترك وطنك ومكانك وبلدك لتسافر لبلد غريب غربي أم شرقي؟

بمنتهي الصراحة...

خلينا نجاوب إجاية عادلة

الإجابة لا توجد أسباب أخري...

إذا لا علاقة هنا بالمصلحة أو غيرها العلاقة هنا بالصحيح ولتعرف أنني علي حق إذا عليك أن تسأل السؤال لأهل البلاد المتقدمة كما أسميهم ويسمونهم المنصفون ..إسئله.

هل تسافر لمصر أو ( السعودية - المغرب - ألخ )؟

ستكون الإجابة لا لأن..
1: بلدي متقدم في التجارة.

2: بلدي متقدم في العلم.

3: بلدي متقدم في الطب.

4: بلدي متقدم في الإعلام (نشر الفكره).

فلماذا أسافر لأي بلد مما ذكرت؟

هنا تكمن القصة يا سهران (أتمني أن أعرف إسمك الحقيقي..حتي أناديك به).

المشكلة ليست في الإسلام المشكلة في المسلمين....

المشكلة ليست في الإسلام المشكلة في المتواكلين....

المشكلة ليست في الإسلام المشكلة في الظالمين المتحكمين فينا....

وإلا أنك تظلم الإسلام وتنصف النصرانية وبذلك تقر ديانة أخري وأنت ترفض الديانة ( أليس صحيح )...

لنكن عادلين....

الصحيح في نومة المسلمين النومة الكبري فليس هناك في الإسلام ما يدعي للتكاسل أو الخضوع و الإستسلام للأمر الواقع.

أتفق معك صحيح الإتفاق أن المسلمين الأن في أضحل حالتهم وأعترف بتميز الغرب وإن كان كافرا فليس عيبا في أن أنصف الغرب وما تقدم الغرب إلا بعد أن إلتزم الفكر الصحيح للنهوض وكان هناك من الموارد البشرية ما يعنه علي ذلك.


ولكن للذكري أقول ....

ولكنك لتكون منصف يا سهران عليك أن تقر بأن الإسلام في صحوته كان ينير العالم بأكمله وها بأعتراف الغرب من كفره وملحدين وأهل ذمة من كتب وكلمات للمستشرقين أنفسهم.

نقطة أخيرة .....

أتمني أن لا أعهد عليك سب الله حتي نكون عقلانيين ونكون منطقيين

عندما تتحدث لأي شخص يعتنق دينا ما عليك أن تحترم فكره حتي لو أنك لا تعتقد ما يعتقده لأن معني حرية الرأي التعبير عنه مع عدم تسفيه رأي الأخرين

أعتقد أني كنت عقلانياً و منطقياً في طلبي هذا

دمت عقلانيا و منطقيا

تحياتي للحرية الصحيحة في التعبير عن الرأي.

محمد حياتنا

وليد الحسيني يقول...

اسهل الامور على الإنسان العربي المسلم
الانتقاد
ومن أصعبها عليه البحث

لقد أصبح العرب يشكلون كابوسا لسكان الارض

إما أن نتطور أو ننقرض

Sahran يقول...

عزيزي With you

أنا لم أكتب هذا المقال من أجل الطعن في الدين الإسلامي هذه المرة , ولكن أنا تناولت سلوكيات من أناس يعتبرون أنفسهم خير الناس وهم أكثر الناس بؤسا

والإنسان لو كان يعيش في بلد محترم فغالبا لن يجد أسباب أخرى تدفعه للهجرة غير ما ذكرت أنت , ولكننا في بلادنا نفتقد لحريتنا وإنسانيتنا ولهذا نترك بلداننا , وترى المسلمين يتوسلون من الغرب الإقامة عندهم والبقاء بينهم.

وتقول

ألاحظ من عزيمتك التي لا أستغربها علي مجتهداً في مجاله.

بل أوجه المسلمين للتعرف علي همة اللا دينيين في مجالهم.

فأنت تبحث فيما لا يبحث فيه المسلمون أنفسهم فأنا قل ما أجد من المسلمين من يدخل هذه المواقع التي تهتم بالأمور الشرعية وتوجه المسلمين إلي أمورهم الدينية.
اعلم يا عزيزي أنني أنا وكل اللا دينيين أو الملحدين نعلم عن الإسلام بأكثر مما يعلم المسلمون أنفسهم , ولو شئت أن تعرف قصة إلحاد كل واحد فينا فذلك لأننا كنا مسلمين مؤمنين وأفزعنا أن نرى من يهاجم ديننا , فبدأنا بالبحث وكل همنا هو الدفاع عن ديننا , ولكن كلما تعمقنا في الدين أكثر زادت حيرتنا , وثقل علينا الأمر , فمن جهة نجد المسلمين في أشد الانحطاط , فكنا نقول لأنفسنا بأنهم لا يمثلون الإسلام , ولكن تكون الصدمة عنيفة حينما نكتشف أنهم مسلمون كما أراد لهم نبيهم , وقد يزعجك هذا القول كما أزعجني أنا شخصيا في السابق , ولكنك يا عزيزي قد قلت كلمة الصواب حينما قلت بأن المسلمون لا يبحثون في دينهم , ولهذا بقوا مسلمين , ولعلمك فأنا يوجد عندي في المفضلة عشرات المواقع الإسلامية من كل ما تتخيله قرآن , حديث , سيرة , تفسير , إعجاز , والمعجم المفهرس للقرآن , وصدقني حينما أقول لك بأني لغاية الآن مستعد للاعتراف بالخطأ لو ثبت ذلك , ولكن كلما قرأت في الإسلام ازددت إلحادا.
وبالنسبة لاسمي فأرجوك تقدّر رغبتي بعدم ذكره فأنا لا أعيش في باريس أو لندن حتى أجاهر بشخصيتي دون التعرض لي من الظلاميين الذين لا يعرفون غير لغة القهر والعنف

أما بخصوص النقطة الأخيرة التي تفضلت بذكرها حول ما قدمه الإسلام للعالم , فأنا أتعجب حينما يظن المسلمون أن المسلمين قد احتلوا بلادا قاحلة لا حضارة فيها ولا عمران , والعكس هو الصحيح , فبلادنا لم يكن ينقصها من الحضارة والعمران والرقي شيء , وجاء الإسلام وأخذها عالجاهز , وأكثر ما تتجاهلوه هو أن أغلب أولئك العلماء الذين تتفاخرون بهم تم تكفيرهم

أنا كنت عاوز أرد على تعليقك بمقال كامل ولكن لحسابات معينة لم أستطع فعل ذلك

أنا دائما مستعد للحوار معك ومع كل مسلم


تحيااااااااااااااتي لك


ودمت سالما

Sahran يقول...

عزيزي وليد

نحن لا نطلب من المسلم إلا أن يدافع عن دينه , ليس بالسيف طبعا ولكن بالحجة و ليخوضوا التجربة التي عشناها حينما كنا مسلمين


تحيااااااااااااااتي لك


ودمت سالما

التوحيد يقول...

أقول لك إن أمرك غريب فإنك لا تبحث في المسائل بحثا عليما وإنما تأتي بأشيا تفرضها الأوضاع الحالية ولم تكن تلك هى الأوضاع من قبل بل كان الغرب عالة غلى الإسلام مئات السنين وليس معنى أنهم كفار وأنهم مخلدون فى النار المقاطعة فلم يأمرنا الله بهذا ولكن العلاقة ليس معناها التشبه والعيش في كنفهم بل لابد أن يكون لنا هويتنا وشخصيتنا
ولكنى أسألك لمذا إثارة تلك المواضيع؟
مع أنك تنكر كل الأديان
فعليك أن تعبر لنا عن معتقدككما تبين لنا فاساد الدين وبطلانه
كما أنه لا يمكن إثبات بطلان الدين بإثارة شبهة حول أى فتوى إذ من الممكن الرد بكل سهولة إن العبرة بمرجعيات ذلك الدين
فإن كل دين له مرجعية يستاق منها أفكاره ومرجعيات ديننا الكتاب والسنة وليس أراء وأفكار العلماء
كما أن كل دين له أسس يقوم عليها وليس أسس ديننا تلك المسائل الفرعية التي إذا ثبت لنا صحة ديننا لكان من السهل اتباعها ولكن أسس ديننا توحيد الخالق الذي يحيي ويميت ويأت بالشمس من المشرق ويدبر أمر الكون حت لا يهلك
كما أن أسلوب المناقشة دائما تعبر عن خلق صاحبها

Sahran يقول...

عزيزي التوحيد
بالنسبة للسطور الثلاثة الأولى في تعليقك فأنا أختلف معك فيها و وصدقا فأنا متفق معك تماما في بقية التعليق ,

إذ لا يكفي أن نذكر سلبيات المسلمين للتشهير بدينهم , ولكن خليني أخيرك بين احتمالين
الأول : الإسلام متخلف وبالتالي ظهرت معالمه على المسلمين

الثاني : الإسلام دين رائع ولكن المسلمين هم من لم يلتزموا بدينهم


ومن قبل أن أعرف ردك فأنا متأكد بأنك ستختار الخيار الثاني , حيث تلقون باللائمة على المسلمين دون أن يكون للدين علاقة بما يحدث ,

ولكن حتى نكون منصفين أخي الفاضل فأنتم بأنفسكم تعتبرون أن هذا الزمن هو زمن الصحوة الإسلامية فإن كانت هذه هي صحوتكم و فكيف هي غفوتكم سيدي الفاضل ؟؟؟؟

طبعا ممكن تقول لي : لا هي ليست صحوة بالكامل ولكن ما نعانيه هو من عمل حكامنا ,,, وهنا اذكرك بأن نبيكم قال : (كما تكونوا يولى عليكم) يعني انا مش جايب حاجة من عندي وهذا قول نبيكم , فنحن الآن أمام امرين :
1- إما أن صحوتكم هذه من وجهة نظركم صحيحة فبالتالي وطالما أنها لم تستطع أن تغير الواقع الهزيل فهي غفوة وأي غفوة

2- أن لا يكون هناك صحوة , وهذا يتطلب تجريم كل مظاهر الصحوة الكاذبة وما اكثرها من شيوخ وفتاوى هنا وهناك وحجاب وإرهاب وقضايا كثيرة


تحياااااااااااااتي لك


ودمت سالما

أحمد يقول...

ضحكت كثيرا على هذا الذى يمسح خصيتيه بزيت القرآن
ههههههههههههه
ياللهول ، لو أراد ملحدا أن يسخر من القرآن ما فعل هذا

لو كنت مكانك يا سهران لنصحته بإضافه الكثير من الزنجبيل (المقدس عندهم) إلى الزيت حتى يحرق خصيتيه طول الليل
هههههههههههههههه

تحياتى لك

Sahran يقول...

عزيزي أحمد

لو قالوا له مشايخه يحط عليها فلفل شطة لفعل

المهم إنو مقتنع بهيك علاج رغم أن حالته تسوء يوما بعد يوم , طيب شو أعمل له أخينا؟؟؟


تحياااااااااااتي لك


ودمت سالما

التوحيد يقول...

الساهر
إنك افترض إجابة لم تكن إجابتي فى المسألة الثانية
فإنني أؤمن أن هناك صحوة وصحوة جيدة بفضل الله ولكن هذه الصحوة كم عمرها إنها لم تكمل الخمسين سنة كما أنها في ظل هذه الأعوام قد لاقت ضربات شديدة فهل تظن أن خمسين سنة كافين لصناعة حصارة جديدة كما أن الصحوة في مجال التدين والعبادة ولم تنتقل بعد لكيفية تطبيق النظم الإسلامية في شتى جوانب الحياة
كما أنها لم تكمل من الناحية العددية ما يكفي
كما أن أثارها ملحوظة في أعداد الذين يسلمون في أوربا وأمريكا كل يوم بل أثرها ملحوظ في القضاء غلى الاشتراكية والإلحاد في أماكن عديدة كمصر والمحافظة على هوية أماكن أخرى كأفغانستان والشيشان مع ما يلقونه من ضربات شديد
فتخيل لو أن الإسلام دين تخلف وليس هناك صحوة ولا وعى ديني فهل كنت تظن أن المقاومة الفكرية في ظل التفوق العسكري للآخرين ستكون على هذا المستوى
ثم إنه من السهل دراسة النظم التى أمرانا بها الإسلام بنظرة عادلة لا بنظرة من ختم الله على قلبه
أما الدنيا فالنعلم أن الله خلق لها أسباب من أخذ بها حصلها ومن تركها فاتته كما أن للآخرة أسباب من أخذ بها حصلها ومن تركها فاتته
فلو أن كافر أخذ بأسباب الدنيا حصلها وليس معنى هذا صدقه ولا صوابه وإلا كانت أمريكا بنصرانيتها أفضل من روسيا بإلحادها وكان عليك أن تتنصر ولكن في قرآننا
" إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ"
فليس هناك ثم علاقة بين تحصيل الدنيا والإخلاص فى الدين إلا أنه إذا أخذ المخلص في دينة بالأسباب كان أقرب إليها من الكافر .

Sahran يقول...

عزيزي التوحيد

طبعا أنا ليس من حقي أن أفترض إجابتك على سؤالي وهذا أمر أحترمه لك ,,,
ولكن لما حضرتك بتقول أن الصحوة هي فقط في مجال التدين والعبادة فكأني بك لست من هذه الدنيا ولا تعرف من أخبارها شيئا , فالحركات الإسلامية ملأت الأرض من شرقها إلى غربها , وكثير من البلدان سيطر عليها الإسلاميون فماذا كانت النتيجة ؟؟؟ خراب ودمار وتسفيه الشعوب بشغلهم بقضايا أقل ما توصف به بأنها تافهة

أما عن ذكرك لتزايد أعداد المسلمين في أوروبا فهذه حقيقة ولا شك , ولكنك ربما تتجاهل أن هذه الزيادة سببها أعداد المهاجرين الغير منتهية إلى الغرب , إضافة للزيادة الطبيعية في عدد المواليد , أما الأوروبيون فقد ازدادت كراهيتهم لدينكم بعدما رأوا أفعال المسلمين وتخلفهم ,

أما ما تقوله عن المقاومة في أفغانستان وغيرها , فهو مناقض لما قلته أنت سلفا بأن صحوتكم لم تتعدى التدين والعبادة فما لك تنسى وبسرعة ما تقوله ؟؟؟!!!

من حقك ان تدافع عن دينك , كما حاولنا نحن ان ندافع عنه سابقا , ولكننا كنا نحترم ذاتنا , ولما وجدنا أن الدفاع عن الإسلام كالنفخ في قربة مخزوقة آثرنا أن نحترم أنفسنا ونرجع للعقل الذي هو إلهنا المعبود


تحياااااااااااااتي لك


ودمت سالما

التوحيد يقول...

اسمع أيها الساهر
أود لو تترك عادتك من ترك بعض الكلام وترك بعضه على طريقة "فويل للمصلين"
إن أول رد ردده عليك هو قصر وقت طهور الصحوة مما لا يدع لها مجال للوصول إلى أعلى درجات التقدم وأنت تجاهلت هذا الرد
كما أنني ذرك فقط بعض النتائج التى حققتها الصحوة في ذلك الوقت لأبين أنها تمشي بخطي ثابتة وأن المستقبل لها فكان منها الصمود في أفغانستان والشيشان وغير ذلك
وأما الحركات الإسلامية لم يبلغ عدد أتباعها إلا نسبة قليلة مع عدد المسلمين كما أنها تفوقت في بعض البلاد
ولم نرى الدمار من الدول التى يحكمها الحركات الإسلامية بل نراه من الحكومات التي تعاديها فنراه من روسيا في الشيشان ومن أ/ريكا في العراق
ولم نر الكذب على الشعب من تلك الحركات بل نراه من غيرهم كالحرب على العراق لأن عندها سلاح نووي ولم يكن هناك نوو ولا غيره ولكن الضحك على الشعوب
وأما الزيادة العددلية في الغرب للمسلمين فلم تكن بسبب الهجرة ولكني قصد زيادة عدد من يدخل الإسلام منهم وما تصعر أعداء الإسلام في الغرب إلا لما رأو غزوه الفكري لهم ولعلنا نتذكر ما قاله بوش الأب بعد القضاء على الملاحدة وفكرهم الاشتراكي في الحرب البارد فقال إن الخطر الذي واجهنا الإسلام لزيادة الأعدادة الداخلة فيه
كما أنه تجاهلت سؤالي لماذا لم تؤمن بالمسيحية مع أنها تفوقت على الملاحدة في مجالات التقنية فإن التفوق للنصارى لا للملاحدة في مجال الطب وغير ذلك فلماذا لم تؤمن بدينهم ما دام الأمر كذلك؟؟؟
أود لو ترد على كل الكلام لا تترك بعضه وإلا يكون اقتناعا منك أن هناك ردود ليس لها إجابة

أدون يقول...

سلام،

سيّد "توحيد"، ليس صحيحاً أن المسيحيون هم المتقدّمون على الملاحدة في مجال العلم وما شابه، بل العكس وأوروبا لم يحصل فيها نهضة إلا عندما استلم العلمانيون زمام الأمور، ولو بقي الدينيون مسيطرين لكانت الكنيسة استمرّت بحرق كل العلماء كما فعلت مع غاليليو.

ما يشهده العالم الإسلامي ليس صحوة، بل ردّة، لأن الصحوة تكون نحو الأمام لا نحو الوراء، ليست بصحوة تلك التي تعتبر أن كل العلوم في الكون يمكن اختصارها في طلاسم كتاب من مئة صفحة، وليست صحوة تلك التي تقول لك أن أخيك المساوي لك في الخلق ذاهب إلى نار أبدية بسبب قناعاته الفكرية، وليست صحوة تلك التي تقول لك أن المرأة عورة يجب سترها وسجنها في المنازل.

سهران العزيز،

مقالك رائع وهو من أفضل ما قرأت عن الانفصام الغريب في الشخصية الإسلامية عند التعامل مع الغرب. أخطر انفصام بالنسبة لي هو ذلك المتعلّق بالحقوق والحرية، حيث نسمع أصوات العالم الإسلامي ترتفع حين تمنع سويسرا المآذن (رغم أن المسلمين فيها يتمتعون بحقوق أكثر مما يتمتّع إخوانهم في الدين في الدول الإسلامية)، ولا نسمع أي صوت يرتفع حين يتم قمع واعتقال والتنكيل بكل الأقليات الدينية في العالم العربي كالبهائيين والنصرانيين وغيرهم.

تحياتي صديقي العزيز

Sahran يقول...

أخي التوحيد

اسمع أيها الساهر
أود لو تترك عادتك من ترك بعض الكلام وترك بعضه على طريقة "فويل للمصلين
"

طبعا أنا مش مضطر أنسخ تعليقك بالكامل وأرد عليه كلمة كلمة ,, أنا آخذ الفكرة وأرد عليها , واسمح لي أن أبدي إعجابي على قدرتك في تزييف الحقائق واختراع قصص من الخيال , ولن تجدها إلا في خيالاتك

إن أول رد ردده عليك هو قصر وقت طهور الصحوة مما لا يدع لها مجال للوصول إلى أعلى درجات التقدم وأنت تجاهلت هذا الرد
كما أنني ذرك فقط بعض النتائج التى حققتها الصحوة في ذلك الوقت لأبين أنها تمشي بخطي ثابتة وأن المستقبل لها فكان منها الصمود في أفغانستان والشيشان وغير ذلك


يا أخي عن اي إنجازات تتحدث , وهل تعلم بأن من كانوا يسمون بالمجاهدين الأفغان هم نفسهم من تحالفوا مع أمريكا ضد طالبان ؟؟؟ ولا أظنك تعلم هذه الحقيقة , وأي إنجاز أو شبه إنجاز حققتموه في الشيشان غير تدميرها وحرب لم يكن لها من فائدة على الإطلاق

وأما الحركات الإسلامية لم يبلغ عدد أتباعها إلا نسبة قليلة مع عدد المسلمين كما أنها تفوقت في بعض البلاد
ولم نرى الدمار من الدول التى يحكمها الحركات الإسلامية بل نراه من الحكومات التي تعاديها فنراه من روسيا في الشيشان ومن أ/ريكا في العراق
ولم نر الكذب على الشعب من تلك الحركات بل نراه من غيرهم كالحرب على العراق لأن عندها سلاح نووي ولم يكن هناك نوو ولا غيره ولكن الضحك على الشعوب

هل تقول يا أخي أن الحركات الإسلامية بأعداد قليلة ؟؟ ولكن التأييد لها كبير كما تعلم , وما هو الرقم السحري برأيك لعدد الأتباع حتى تنتصر تلك الحركات؟؟؟!!!
وطالما تتحدث عن الكذب فأنا سأذكرك بالانتصارات المزعومة التي حققتها حماس وحزب الله وكل التنظيمات الإسلامية على حد سواء
وأما الزيادة العددلية في الغرب للمسلمين فلم تكن بسبب الهجرة ولكني قصد زيادة عدد من يدخل الإسلام منهم وما تصعر أعداء الإسلام في الغرب إلا لما رأو غزوه الفكري لهم ولعلنا نتذكر ما قاله بوش الأب بعد القضاء على الملاحدة وفكرهم الاشتراكي في الحرب البارد فقال إن الخطر الذي واجهنا الإسلام لزيادة الأعدادة الداخلة فيه
وهذه كذبة أخرى تريد مني أن أصدقها وبكل سذاجة , عفوا بدي أسألك إنت عايش معنا في الدنيا فعلا ؟؟؟!!!
كما أنه تجاهلت سؤالي لماذا لم تؤمن بالمسيحية مع أنها تفوقت على الملاحدة في مجالات التقنية فإن التفوق للنصارى لا للملاحدة في مجال الطب وغير ذلك فلماذا لم تؤمن بدينهم ما دام الأمر كذلك؟؟؟
أود لو ترد على كل الكلام لا تترك بعضه وإلا يكون اقتناعا منك أن هناك ردود ليس لها إجابة

ومن قال لك بأن المسيحية هي من صنعت الحضارة الغربية يا محترم ؟؟ هي العلمانية وحدها لا شريك لها

عزيزي يا ريت يكون عندك أدب في الكلام والتعليق
ويا ريت تحترم عقلي وما تجيبلي كلام من خيالاتك وتريد مني أن أصدقها

تحيااااااااااااتي لك


ودمت سالما

Sahran يقول...

عزيزي الرائع أدون

أولا أنا بأشكرك على مساهمتك في الرد على السيد توحيد , ويبدو أنك صدمت مثلي من قدرته على تأليف قصص من خيالاته وبطولات وهمية ويريد منا أن نصدقها , كما تعودوا هم أن يرددوا ما يتم تلقينه لهم دون جدال أو نقاش , وجاء إلي ليفرض عليّ تصديقه فيما قال , وهو لم يقل من الحقيقة إلا القليل وخاطها بقصص لا وجود لها إلا في أحلامه

أما المسلمين فهم فعلا متناقضين وعندهم انفصام في الشخصية , وانظر لمثال بسيط , فعندما يمنع الغرب عدة منقبات من لبس نقابهم تثور ثائرتهم ويتحدثوا عن المؤامرة الغربية , بينما هناك آلاف المسلمين يقتلون في دارفور دون أن تسمع لهم همسا

تحيااااااااااااتي لك


ودمت سالما

كويتي يقول...

اغلب المسلمون منافقين لردجة يتعجب منها حتى الحمار. فهم يركبون سيارات الغرب و طياراتهم و يستخدمون تلفوناتهم و ادواتهم و كمبيوتراتهم!

حتى دشاديشهم صنع الغرب !

تلقى مشايخنا القذرين يلعنون الغرب ليل نهار، لكن خل يصير فيه مشكلة، يحطون له الف و الف دكتور اجنبي عليه و يسافر برا، بعدها يرجع بفتوى!

بالفعل عالة على العالم.. شنو انتاج المسلمين ؟؟

التفجير ؟ قطع الراس ؟

اسأل اي مسلم: شنو سوو المسلمين مالوتك الأفاضل الأكارم للعالم عشان "تظرط" و تلعن الغرب ليل نهار ؟

ماكو اجابة

Sahran يقول...

عزيزي كويتي

والمشكلة الأكبر أنهم يستعملون ما توصل إليه الغرب من علوم واكتشافات واختراعات لمحاربة الغرب الذي أوجدها ,

تناقضاتهم كثيرة , وأسلوبهم لطالما حيرني زمن إسلامي , ولكن الآن باتت الحقيقة واضحة وضوح الشمس


تحيااااااااااااتي لك


ودمت سالما

with you يقول...

وأنا كلما تعمقت في دراست الدين ثبتني الله وعلمت أن الدين الإسلامي دين منهج للحياة كلها

لأن ديني لم يأمر بما عرضته أنت في كلماتك

بلغة أخري أنت فسرت بغير الحقيقة

أمر أخر هناك من أمثلتي من من يدرسون الدين ويعرفون كيف يتحدثون الكثير ويستطيعون الرد بأسهل الطرق وبأسهل الأساليب في إطارها الأساسي والمحترم

ثم أعجب جدا أنك تنكر ما لم ينكره الغرب بنفسه عندما تحدثوا عن ظلام أوروبا في هذه الفترة وإن لم تصدقني إدرس الحروب الصليبية من كتبهم هم

محمد حياتنا

Sahran يقول...

عزيزي with you

يا أخي الفاضل لا يكفي أن نروج لشعارات دون الخوض في التفاصيل , وأسألك كيف للإسلام أن يكون منهج حياة للناس .

أنا أدعوك للدفاع عن دينك ,, هذا ما أطلبه , ولم أطلب منك أن تلبس ثوبي وتفكر مثلي , فأفكاري لم آخذها بالإتباع والتقليد , وصدقني فكل كلمة تقولها أنت الآن , كنت أنا أقولها في السابق , ولكن أنا حاولت أن أدافع عن الإسلام , فوصلت للحقيقة , وأتعجب لكم حين تقولون دائما بأن هناك أناس يفهمون في الدين بشكل أفضل , أو لستم أنتم من تقولون بأن دينكم هو دين الفطرة ؟؟؟ فكيف ستعجزون عن الدفاع عنه !!!

أما بالنسبة لأوروبا فهي بالفعل يا أخي مرت بعهود الظلام يوم كانت كلمة الدين هي العليا , ولما تخلوا عن دينهم وحاصروه في الكنائس سادوا الأمم والشعوب


تحيااااااااااااااتي لك


ودمت سالما

سيف الأسلام محمود فاضل يقول...

السلام علي من اتبع الهدي:
أقر أنا محمود فاضل أمام الله أني أرد عليكم من منطق عقلكم لأظهار الحق بين أيديكم مع أنني أؤمن بما أنزل الله من القرآن والسنة دون استخدام الأثبات ( علمي أو اقرار الناس مثل الغرب) أنه صحيح.
لا لست أنا. إنما أنا مؤمن بالله وحده لاشريك له, وردي هذا ! من منطلق احقاق الحق أمام الناس فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر. لكن كل واحد سيجزي بما علمه من الحق ومالم يعمل به. فأنا أوضح لكم لتعلموا الحق .
وهذا هو الجهاد الذي أمرنا الله به أمام الناس لا السيف كما زعم الملحدون. فسميت نفسي بسيف الأسلام لأبدي لكم أن السيف في الأسلام هو الحجة والبرهان أمام العالمين. وبعد.....
فالشيخ مجد الله أجره في الجنة قد قال هذه الفتوي لمؤمن بالله ورسوله. إذ نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم بمجاورة ديار الكفر إلا لضرورة والدعوة.
ولم يقولها لغير مسلم مثلك ليوضح الأمر وغايته فهو وضح أمر الله له فقط.
فلا يحق لك أن تسخدم القياس فأنت لست أهل لهذا لأن المسلم العاصي ليس كافر ولو فعل معصية كبيرة مثل هذه.
أما أنا فسأوضح لك وللناس لماذا هذا الأمر بالبعد عن ديار الكفر. حتي يكون كلامي كالسيف علي الباطل فمن شاء فليؤمن عندما أقتل الباطل أمامه بالبيان الكامل الشافي ومن شاء فاليكفر. (والله المستعان علي ما تصفون)

سيف الأسلام محمود فاضل يقول...

وبدايتا أأصل قاعدة عريضة مهم حرم منها كثيرون: وأن الأسلام دين يحافظ علي مشاعر أتباعه وغير أتباعه لذا فألزم الله المسلمين أن لا يسكنوا في ديار الأسلام أصلاً حتي لا يجرحهم كافر بأن يسب دينهم أو أن يسخر منهم.
الأسلام العظيم يحافظ علي أحاسيسنا كلنا وهذا أمر.
والثاني أن أحكام الأسلام وحدوده وشرائعه لا تقام في دول الكفر مثل الأذان والصلاة في المسجد الجامع وصلاة الجمعة والعيدين وما أشبه . ونتيجة لذلك لن يستطيع المسلم أن يقيم دينه في بلاد الكفر, وشريعتنا غالية علينا حيث لا نفرط في أمر من أمور شريعة الله التي من بها علينا.
وذلك كما أن الله يريد أن يحافظ علي مشاعرنا وأحاسيسنا, نحن نحافظ علي أمره بكل قوة, فنحن نحب الله أكثر من أنفسنا.
والثالث: أفتراضا أننا أقمنا الشعائر في بلاد الكفر وهذا مستحيل لكن فرضا. ستكون فتنة بين المسلمين والدول الكافرة وقد يحدث قتال بينهم ومشاجرة علي الأقل وينجرح الشعور المسلم إذا اُستضعف في هذه البلاد واجعل تلك نقطة لأرد علي شبهة الدعوه الي الله التي لم تذكرها.
لكن بعد حمد الله وحده . فقد أصل رسول الله صلي الله عليه وسلم قاعدة كريمة وقال " تداووا عباد الله فما أنزل الله داء إلا وجعل له دواء" رسول الله يأمر بالتداوي من الأمراض كلها والأعراض التي تتغير كل زمان فلو جعلنا مقارنة بين عصر النبي صلي الله عليه وسلم وعصرنا من ناحية الأمراض لوجد أن الفرق كبير جدا. لكن الطب النبوي يهتم كثيرا بأن يقوي المناعة يادكتور التي هي الحصن الحصين لمنع الأمراض فهي الوقاية ومعروف في معشر الأطباء أن – الوقاية خير من العلاج – فالحبة السوداء والعسل وغذاء المليكات والحجامة علي سبيل المثال هي تقوي المناعة وليست استأصال للمرض لذا قال صلي الله عليه وسلم سيدنا محمد (تداووا عباد الله) أي نبحث عن الدواء الذي يعالج أمراضنا إذا أصبنا بمرض ولا نستسلم للمرض . أمرنا الرسول صلي الله عليه وسلم. فالشيخ لم ينسي لكن قال يعلم أن دواء النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن محصور في الحجامة والحبه السوداء و............إلخ. فقط بل النبي صلي الله عليه وسلم فتح التداوي بكل شئ . هذه الأولي

سيف الأسلام محمود فاضل يقول...

ومن أراد أن يكلمني خاص فبصدر رحب معكم fadeL219@yahoo.com
وأود أخيرا كما بدأ حديثي في الرد علي موضوعك ( ومن أثداكن يخرج العجاز المبين)
أن أكرر لك نصيحتي .
وأخيرا: ونصيحتي لك ولكل من يساندك لو كنت تريدون ردا فنحن خير من نرد علي أي شبه.
ولو كنتم تريدون سبنا وشتمنا فقد أمرنا الله بأن نبعد عنكم كعوام ونجعل دولة الإسلام أن تقيم عليكم الحد أدبا وترفعنا عنكم وإنشاء الله ستعود دولة الأسلام ونقيم حدودها.
ولو كنت تريد أن تلعب بعقول الضعفاء فنحن نحميهم بفضل الله وحده.
ولو كنت محروق من كثرة المسلمين الذين دخلو الإسلام, فكفاك غير وأدخل الإسلام وستذوق الأيمان الذي يجعلك أسعد أنسان في هذا العالم.
والسلام علي من أتبع الهدي.

غير معرف يقول...

enta mutakhalif ya sahran al ahssan trouh tnam wa khali al islamwa muslimin .
anssahoka bi jeffrey lang ,talama bi l gharb. anta mahwous